عاد مانشستر سيتي إلى درب الإنتصارات، بفوز صعب على ضيفه شيفيلد يونايتد 2-0 مساء الأحد، بختام الجولة العشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

رياض محرز قدم تمريرة حاسمة.
وأحرز الأرجنتيني سيرجيو أجويرو (52) والبلجيكي كيفن دي بروين (82) هدفي سيتي.

وارتفع رصيد مانشستر سيتي بهذا الفوز إلى 41 نقطة، بفارق نقطة واحدة وراء ليستر سيتي صاحب المركز الثاني، فيما تجمد رصيد شيفيلد يونايتد عند 29 نقطة في المركز الثامن.

وغاب عن صفوف مانشستر سيتي حارس مرماه البرازيلي إيدرسون الذي تلقى البطاقة الحمراء في المباراة الماضية التي خسرها سيتي أمام وولفرهامبتون 2-3، فشارك مكانه التشيلي كلاوديو برافو.

واعتمد فريق المدرب جوسيب جوارديولا على طريقة اللعب 4-2-3-1، فوقف الشاب إريك جارسيا إلى جانب فرناندينيو في عمق الخط الخلفي، بإسناد من الظهيرين كايل ووكر وأولكسندر زينتشينكو، ولعب الإسباني رودري كلاعب ارتكاز بإسناد من برنادرو سيلفا، وتواجد على الجناحين ورياض محرز ورحيم سترلينج، حول لاعب الوسط الهجومي كيفن دي بروين فيما شغل سيرجيو أجويرو مركز المهاجم الصريح.

في الناحية المقابلة، لجأ شيفيلد يونايتد إلى طريقة اللعب 3-5-2، فتكون الخط الخلفي من الثلاثي كريس باشام وجون إيجان وجاك أوكونيل، ووقف جورج بالدوك وإندا ستيفنز على الطرفين، وقام أوليفر ناروود بدور لاعب الارتكاز، أمام الثنائي محمد بيسيتش وجون فليك، فيما تبادل كالوم روبنسون الأدوار مع ليس موسيت في خط الهجوم.

أول فرصة خطيرة بالمعنى الحقيقي خلال اللقاء، جاءت لصالح شيفيلد في الدقيقة الثامنة عندما ارتقى موسيت لعرضية روبنسون، لكن رأسيته ابتعدت عن المرمى.

ورد مانشستر سيتي في الدقيقة 17، عندما قام محرز بتخطي ستيفنز في الناحية اليمنى، قبل أن يطلق كرة قوة بيسراه ارتدت من المدافع إيجان.

وكاد شيفيلد يونايتد يفتتح التسجيل في الدقيقة 25، عندما وضع روبنسون الكرة أمام موسيت الذي تخلص من زينتشينكو، قبل أن يقف فرناندينيو أمام تسديدته.

وبعدها بدقيقة واحدة، عندما رفع ناروود كرة عرضية نحو منتصف منطقة الجزاء، ارتقى لها إيفان ليسددها برأسه فوق العارضة.

وأنقذت تقنية الفيديو مانشستر سيتي في الدقيقة 29، عندما ألغت هدفا للفريق الضيف أحرزه موسيت، بحجة التسلل، وفي الدقيقة 37، هيّا دي بروين الكرة أمام ووكر الذي أرسلها فوق المرمى.

ورفع ستيفنز كرة عرضية نحو منطقة جزاء سيتي، ارتدت إلى بيسيتش الذي سددها قوية فوق العارضة بالدقيقة 38، وبعدها بدقيقتين، وضع ناروود الكرة أمام موسيت الذي سدد بالوجه الخارجي من قدمه اليمنى، بجانب القائم الأيسر.

وفي الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، حاول سترلينج الاختراق نحو منطقة الجزاء، فارتدت الكرة إلى زينتشينكو الذي وجّه تسديدة قوية فوق المرمى.

واصل شيفيلد يونايتد أداءه القوي في بداية الشوط الثاني، وانطلق موسيت بالكرة من الناحية اليمنى، قبل أن يعيدها إلى المندفع بيسيتش الذي سدد فوق العارضة بقليل في الدقيقة 49.

وتمكن مانشستر سيتي من افتتاح التسجيل في الدقيقة 52، بعدما اعترض الحكم تمريرة لفليك لتصل إلى دي بروين الذي بدوره مررها إلى أجويرو، فما كان من الأخير إلا أن يضعها في سقف المرمى، وسط اعتراض لاعبي شيفيلد.

ودخل إلكاي جوندوجان مكان برناردو سيلفا، لتنشيط وسط ملعب سيتي وتخفيف الضغط على دفاه الفريق الذي عانى من هجوم شيفيلد دون أن يتمكن الأخير من تهديد المرمى بشكل فعلي.

ورفض الحكم منح سيتي ركلة جزاء لسيتي في الدقيقة 70، بعد ادعاء اللاعبين بوجود لمسة يد على إيجان، ونفذ دي بروين ركلة مباشرة فوق مرمى شيفيلد بالدقيقة 75.

واقترب شيفيلد من معادلة النتيجة في الدقيقة 78، بعدما وصلت رأسية ناروود إلى موسيت الذي استدار قبل أمن يسدد كرة وقف المدافع الشاب جارسيا أمامها.

ودخل فيلد فودين مكان أجويرو، ثم عزز سيتي تقدمه بالهدف الثاني في الدقيقة 82، عندما انطلق محرز بهجمة مرتدة قبل التمريرة إلى دي بروين الذي هيأ الكرة لنفسه قبل تسديدها أرضية سريعة على يمين الحارس دين هندرسون.

وفي الدقائق الأخيرة، دخل جابرييل جيسوس إلى تشكيلة سيتي، وأطلق فودين تسديدة أرضية أبعد هندرسون خطرها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here